اسرار الصحف اللبنانية ليوم الخميس 9 نيسان 2020

09 06:01:20 نيسان 2020 بتوقيت بيروت - شاهده 26
اسرار الصحف اللبنانية ليوم الخميس 9 نيسان 2020

الصحف اللبنانية

جريدة البناء قالت مصادر حكومية إن تأمين ضخّ عشرة مليارات دولار من مساهمات وقروض خارجية سيمكن الحكومة من السيطرة على الوضع المالي وإعادة هيكلة المصارف والديون خلال خمس سنوات وإن ضخ عشرين مليار دولار سيختصر المدة إلى ثلاث سنوات. قالت مصادر متابعة للوضع في كيان الاحتلال إن الاستعصاء السياسي الذي يحيط بتشكيل حكومة وحدة وطوارئ لا يزال في كيفية التعامل مع صفقة القرن بضمّ أجزاء من الضفة أم ترك الأمر لما بعد الانتخابات الرئاسية الأميركية وفرضية خسارة دونالد ترامب فيها. جريدة النهار على رغم التأكيدات التي تصدر عن مصارف انها باشرت تحويلات المبالغ المحددة بسقوف معينة للطلاب اللبنانيين في الخارج تبين انها لا تزال تمتنع عن اجراء هذه التحويلات. يتشاور نواب "اللقاء الديموقراطي" يومياً عبرالـ Video Call لمناقشة الأوضاع في الجبل والمناطق، وتحديداً حول وباء كورونا، ويؤكد أحد النواب أنّها تشبه اللقاءات الرسمية إذ تُتخذ قرارات وتُنفَّذ والمسألة تسير في شكل إيجابي وفاعل.   تبرع شخصيات مناطقية بفحوص كورونا استفز اخرين اعتبروا انه مزايدة سياسية عليهم. جريدة اللواء نُصح لبنان بطلب مساعدة معقولة من صندوق النقد، وليس القفز فوق أرقام خيالية، لا يُمكن التجاوب معها! لم يُوقف قطب سياسي اتصالاته الدائمة مع مرجع كبير، على خلفية التنسيق، للحفاظ على الاستقرار الداخلي. لاحظ عملاء مصارف أن مدراء بعض البنوك الكبرى وموظفيها يتعاطون بروح ثأرية وميليشياوية مع الزبائن في أبسط الأمور! جريدة نداء الوطن بانتظار انتهاء التحضيرات المتأخرة لعقد جلسة تشريعية "عن بعد"، أكد نائب بارز أن اللجان النيابية ستستأنف اجتماعاتها بعد عيد الفصح. تردد أنّ وزيراً خدماتياً أعطى تياراً سياسياً رخصة استيراد مادة حيوية تتعلق بمواجهة "كورونا". استغربت مصادر معنيّة أن ينقل رئيس الحكومة "خطة الفقر" من وزارة الشؤون الاجتماعية لتصبح ضمن نطاق عمل فريقه في السراي الحكومي. جريدة الجمهورية علق دبلوماسي كبير على تصريح مسؤول كبير بأنه كلام غير مسؤول وغير واقعي، وعندما يتحقق ما اعتبره تحقق يكون لبنان قد نجا من الانهيار. يستعين مرجع حكومي بفريق إستشاريين لصاحب مؤسسة إعلامية في كثير من الامور في ظل هذا الضغط خصوصا الحاصل من العمل اليومي. يعمد كثيرون ممن لم يفقدوا وظائفهم الى تعبئة استمارة مساعدة الـ 400 ألف ليرة المقررة من وزارة الشؤون الاجتماعية.