العرض الختامي للمنتخب لم يكن موفقا

09 08:22:09 آب 2019 بتوقيت بيروت - شاهده 32
العرض الختامي للمنتخب لم يكن موفقا

 

يمكن القول ان المباراة الاخيرة للمنتخب الوطني اللبناني التي خاضها امام المنتخب اليمني، كانت الاسوأ من حيث الاداء والنتيجة رغم اننا لا نكترث كثيرا للنتيجة بقدر اهتمامنا بالمردود الفني للمنتخب، والذي كان في وتيرة تصاعدية وجيدة حتى ما قبل مباراة الامس، والتي دفع فيها المنتخب غاليا ثمن الاستهتار بالخصم وعدم اخذه على محمل الجد مع انه منتخب جيد ومتحسن ومتحمس، ولديه دافع اساسي هو اثبات وجوده ورسم البسمة على وجوه شعبه المقهور والمظلوم، فيما دخل منتخبنا المباراة وكأن النتيجة مضمونة سلفا لصالحه، متناسيا ان كرة القدم لا تعطي الا من يعطيها ويكافح ويجاهد على مدار دقائقها التسعين كاملة، وان اي تراخ او استهتار بالخصم سيؤدي الى خسارة المباراة، التي كان بالامكان الفوز بها وبسهولة رغم الطقس الحار جدا والرطوبة العالية والارهاق، لو ان لاعبينا احترموا الخصم وبذلوا قصاري جهدهم ولعبوا بمستواهم المعهود، لكن ما حصل قد حصل ولم يعد ينفع اي شيء الآن والمهم ان نكون قد استفدنا جيدا من الدرس اليمني، والذي هو بالمناسبة درس مجاني للجميع في العزيمة والاصرار والتحدي، في عالم كرة القدم ومفاجآتها غير المحسوبة.