تسللوا تحت جنح الظلام من صيدا الى سعدنايل وحرقوا سيارات انتقاماً ... وشعبة المعلومات كانت لهم بالمرصاد فكشفت هويتهم واوقفتهم..

08 02:52:13 حزيران 2019 بتوقيت بيروت - شاهده 42
تسللوا تحت جنح الظلام من صيدا الى سعدنايل وحرقوا سيارات انتقاماً ... وشعبة المعلومات كانت لهم بالمرصاد فكشفت هويتهم واوقفتهم..

قوى الأمن الداخلي

 


صـــــدر عــــن المديريــــة العامــــة لقـــوى الامــن الداخلــــي ـ شعبـــة العلاقـــات العـامـة البــــــلاغ التالـــــي:

فجر تاريخ ٢٧/٥/٢٠١٩ وفي بلدة سعدنايل، أقدم مجهولون على حرق /٣/ سيارات بواسطة البنزين، وفروا الى جهة مجهولة.

فجر تاريخ ١/٦/٢٠١٩ وفي بلدة سعدنايل أيضا، أقدم مجهولون على حرق /٤/ سيارات بواسطة البنزين قرب خزان محروقات، وأدى هذا الحريق الى اضرار مادية جسيمة، وكاد ان يؤدي الى كارثة تصيب أحد المباني المأهولة بالسكان.

 على أثر ذلك، باشرت شعبة المعلومات في قوى الامن الداخلي إجراءاتها الميدانية والاستعلامية لكشف هوية الفاعلين، ونتيجة الاستقصاءات والتحريات المكثفة، جرى تحديد هوية الرأس المدبر لعملية حرق السيارات المذكورة، ويدعى:

- ب. ح. (مواليد عام ١٩٦٧، فلسطيني)

 وهو من أصحاب السوابق الجرمية في افتعال حريق سيارات ومقيم في مدينة صيدا.

 بتاريخ ١/٦/٢٠١٩، وبعد عملية رصد ومتابعة دقيقة تمكنت القوة الخاصة في شعبة المعلومات من توقيفه.

بالتحقيق معه، اعترف بالتخطيط لعملية حرق السيارات لغايات انتقامية بسبب خلافات مادية بينه وبين صاحبها، وانه كلف لهذه الغاية /٣/ أشخاص لتنفيذها ومن بينهم:

- ا. ز. (مواليد عام ١٩٩٠، فلسطيني)

- خ. ح. (مواليد عام ١٩٩٦، فلسطيني)

 بتاريخ ٢/١/٢٠١٩، تمكنت دوريات الشعبة من توقيفهما في مدينة صيدا.

بالتحقيق معهما، اعترفا بتنفيذ عملية حرق السيارات في بلدة سعدنايل بتكليف من (ب. ح.) لقاء مبلغ مالي.

أجري المقتضى القانوني بحقهم، وأودعوا المرجع المختص بناء على اشارة القضاء، والعمل مستمر لتوقيف المتورط الرابع.