الحراك المدني العكاري: لاعتماد الحقوق على صعيد المحافظات أسوة بإعتماد حقوق الطوائف والمذاهب

10 04:16:39 شباط 2019 بتوقيت بيروت - شاهده 26
الحراك المدني العكاري: لاعتماد الحقوق على صعيد المحافظات أسوة بإعتماد حقوق الطوائف والمذاهب

الوكالة الوطنية للاعلام

لبى الحراك المدني العكاري، الدعوة التي وجهها النائب وليد البعريني للفاعليات العكارية، للتباحث بالمطالب الإنمائية والمشاريع المحقة لعكار لنقلها لمناقشة البيان الوزاري ونيل الحكومة الثقة في المجلس النيابي للمطالبة بها.

وتوجه عضو الحراك جمال خضر بكلمة للنائب البعريني حمله فيها مطالبه وقال:
"منذ ما يقارب الأربع سنوات وقسم كبير من شباب الحراك المدني العكاري وهيئات المجتمع المدني يتوقون لهذه الساعة وهذا اللقاء الذي يجمع بين الأصيل والوكيل، فالاصيل هو المواطن والوكيل هو النائب والمسؤول المؤتمن.
فيا سعادة النائب دعوتنا فلبيناك وتكلمت فسمعناك، والآن تستمع إلينا فهذه رسالتنا إليك في عكار لتحملها لأولئك الذين يجلسون تحت قبة البرلمان".

وسأل: "متى ستصبح عكار جزءا من الوطن؟ متى سيعاملون أهل عكار على أنهم جزء من نسيج الوطن؟ فيحق لعكار أو أحد ابنائها أن يجلس على طاولة حكومة لبنان، ويحق لابنائها أن يكونوا جزءا من موظفي الدولة، متى يحق لابناء عكار أن يكونوا جزءا من سفرائهم وكوادرهم الدبلوماسية؟ متى يحق للعكاري أن يشعر بأن عكار ليست دونية او خادمة في بيت الوطن؟ متى ستأخذ المراسيم التطبيقية المتعلقة بمحافظة عكار طريقها إلى التنفيذ وتفتح المؤسسات مكاتب لها في محافظة عكار، حيث لم يبادروا إلا لفتح مقر لوزارة المالية لجباية الأموال من المواطنين الأكثر فقرا وحرمانا؟ متى سيصبح لعكار قياداتها في الامن الداخلي وفي القضاء وفي كل المرافق العامة المتعلقة بحياة المواطن العكاري، بدءا من الهاتف إلى الكهرباء وصولا لتصديق بيان القيد؟".

أضاف: "أخبرهم عن الشباب والشابات الذين يقضون نصف عمرهم على طرقات الموت من أجل تحصيل علومهم الجامعية هذا إن استطاع ذووهم تأمين النفقات لهم. أخبرهم عن الزراعة ومعاناة الفلاحين حيث لا حماية لانتاجهم ولا برادات ولا تصدير ولا ضمان ولا استشفاء، أخبرهم عن مرفأ العبدة ومعاناة الفقراء وصيادي الأسماك الذين يعيشون وعائلاتهم تحت رحمة العواصف، وخصوصا بعد كل عاصفة لا يستطيعون الدخول الى المرفأ الذي تعجز حكومتهم عن فتح بابه وترميمه، إلا ما تفضلتم به من تعبيد طريقه الغربي، وأن عكار بحاجة إلى مرفأ يوازي مرفأ بيروت.أخبرهم عن الشاطىء العكاري الأجمل والأنظف والأحلى على مساحة الوطن الى أنه يفتقد لأي مكان يستطيع العكاري أن يسبح فيه مع عائلته او يتنزه على الاقل لعدم وجود مكان يركن فيه سيارته، ومنذ فترة ليست ببعيدة أعددنا مشروعا كاملا متكاملا عن هذا الشاطئ كنا قد عرضناه على دولة الرئيس في السراي الحكومي، وكان برفقتنا عضو المكتب السياسي في تيار المستقبل وقبلها مع مستشار دولته في طرابلس السيد عبد الغني كبارة بتكليف من دولة الرئيس وسنسلمكم نسخة عنه وقد كنت على بينة منه، أخبرهم عن القموعة التى تتزين كل عام لتستقبل مشاريعهم السياحية لكنها تشعر بالخيبة بعد كل فصل من فصول السنة، أخبرهم عن تلفريك عكار العتيقة الذي ينام بادراجهم قد علاه التآكل والنسيان، أخبرهم عن شبابنا الذين يموت الامل فيهم بعد نتائج كل دورة لصالح القوى الأمنية للتطوع حيث تأخذ المحاصصات المذهبية والمناطقية حقوقهم الى مناطق اخرى".

أضاف: "أخبرهم عن آلاف الشباب والصبايا من حملة الشهادات والدراسات العليا يعملون في المطاعم وينتظرون حصولهم على فرصة عمل تليق بهم وبشهاداتهم، أخبرهم عن الطرقات والانهر التى تحلم بالنظافة والسدود لتعطي الحياة للارض والنور لعكار والوطن، أخبرهم عن الصحة التى تمحيها آثار المجارير والتلوث في المياه والشوارع والمآكل والمشرب، أخبرهم اننا نموت على أبواب المستشفيات لعدم وجود أماكن ولانتفاء السرير وانشغاله عن الفقير أو لعدم القدرة على تغطية تكاليف الاستشفاء ولا سيما كبار السن الذين ينتظرون تنفيذ ضمان الشيخوخة حيث نلجأ لجمع التبرعات لهم من خلال مواقع التواصل الأجتماعي، أخبرهم أن المدينة الوحيدة في لبنان والعالم ومركز المحافظة بلا بلدية لأن القوانين توجب الانتظار، اخبرهم بان مطار القليعات ينتظر قرارهم بإقرار الهيئة الناظمة للطيران والقرار بإفتتاحه ليكون بوابة الوطن الثانية، أخبرهم ان فسادهم يزرع في عكار فينتج حرمانا وتزلما على حساب العكاري الذي يتوق لمستقبل افضل، أخبرهم ان ترحيبنا وتقديرنا وكرمنا وفرحتنا بكل من زار عكار لم ترتد علينا الا بمزيد من الاهمال والحرمان، قل لهم متى ستتم معالجة النفايات التي تنتشر على الشاطىء وضفاف الأنهر والازقة والمحميات الحرجية، أخبرهم ان العكاري طيب كريم يخاف الله لكن لا يساوم على دينه وكرامته، اخبرهم ان ابن عكار حليم، وعليهم ان يحذروا ثورة الحليم اذا غضب، أخبرهم اننا تعبنا من وعودهم وعهودهم وقوانينهم وامنياتهم وكفرنا بالسياسة التي لا ولم تعطنا الا حرمانا وتهميشا حتى فقدنا الثقة بأهل السياسة كلهم ولم يعد لدينا الا القليل من الثقة بالوطن ومحبته، قل لهم أين مشروع سكة الحديد والنقل المشترك".

ولفت الى "ان مطالب عكار ليست وليدة اليوم وليست من افكار الحراك المدني بل أكثرها إن لم نقل جميعها هي وعود إنتخابية سابقة أغدقت علينا واليوم نرى أنه حان الوقت لتحقيق وعودهم"، مؤكدا "ان نائب عكار لن يرضى بعد اليوم برخصة عمار وتزفيت طريق وتسيير معاملة وانصاف سجين ورخصة زجاج داكن"، سائلا: "لماذا لا يتم اعتماد الحقوق على صعيد المحافظات أسوة بإعتماد حقوق الطوائف والمذاهب لتأخذ كل محافظة حقها بكافة التعيينات والوظائف".

وتوجه الى البعريني بالقول: "قل لهم أننا انتخبنا نوابنا للتشريع وسن القوانين وتحصيل حقوقنا من الدولة والنائب ليس موظفا مطيعا عند حزبه وتياره انما يمثل أمة وشعب، وسيحاسبه الشعب يوما ما، قل لهم نائب عكار ليس مجرد رقم ولن نسمح بذلك، إما نكون أو لا نكون، نائب عكار اكبر من هذا كله لانه يمثل الدولة اللبنانية، نائب عكار يريد الطريق والمطار والمستشفى والجامعة والمرفأ والواجهة البحرية لشعبه، نائب عكار ينقل مطالب الناس ومعاناتهم ومطالبهم في كل مراكز الدولة العسكرية منها والمدنية من أعلى الهرم الى اخره، نائب عكار لن يشحد حقوق العكاريين لان الحق لا يعطى بل يؤخذ بقوة القانون، قل لهم سعادة النائب ان عكار صبرت كثيرا لكنها لن تسكت كثيرا، قل لهم ان عكار ستعلن العصيان المدني فتغلق الحدود والطرقات وتقطع الاتصالات وتوقف اطعامكم من محصولها وستتوقف عن دفع اي مستحقات للدولة، قل لهم عكار كانت امينة لكم جميعا دون استثناء اعطتكم فلذات أكبادها لتحميكم فكنتم شر من تركها واهملها، قل لهم عكار تعطيكم الفرصة الاخيرة فاستفيدوا منها واعطوها حقوقها ومشاريعها وانصفوها ولا تحرجوها، قل لهم ان التجارب اثبتت اننا كعكاريين حافظنا على امنكم وامانكم عبر ابنائنا في المؤسسات الامنية فاستفيدوا من ابناء عكار في امنكم الاقتصادي والمالي واعطونا المشاريع لنساهم في إنقاذ الوطن".

وختم: "نحن كحراك وناشطون سنقف بكل قوة وثبات الى جانب كل نائب أو مسؤول سيقف سدا منيعا لمنع التفريط بحقوق محافظة عكار بغض النظر عن انتمائه أو حزبه أو تياره أو دينه أو مذهبه".