عون في قداس مار مارون: للسير على خطاه والصلاة ليبقى لبنان وطن الرسالة

10 02:11:14 شباط 2019 بتوقيت بيروت - شاهده 18
عون في قداس مار مارون: للسير على خطاه والصلاة ليبقى لبنان وطن الرسالة

الوكالة الوطنية للاعلام

ترأس راعي ابرشية جبيل المارونية المطران ميشال عون قداسا احتفاليا في كاتدرائية مار بطرس في جبيل، لمناسبة عيد القديس مارون وعيد الابرشية وذكرى توليته الاسقفية، عاونه فيه الخوراسقف حليم عبدالله والمونسنيور شربل انطون والقيم الابرشي الخوري فادي الخوري وكاهن الرعية الخوري جوزيف زياده، في حضور الوزيرة السابقة أليس شبطيني ممثلة الرئيس ميشال سليمان، النائبين سيمون ابي رميا وزياد الحواط، الوزير السابق مروان شربل، مستشار رئيس الجمهورية للشؤون الهندسية انطون سعيد، المدير العام للمكتبة الوطنية حسان العكرة، المدير العام لمؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان جان جبران، قائمقام جبيل نتالي مرعي الخوري، المطرانين منجد الهاشم وسمعان عطاالله، الاباتي انطوان خليفة، المدبر العام في الرهبانية اللبنانية المارونية الاب هادي محفوظ ولفيف من الآباء والكهنة، رئيس بلدية جبيل وسام زعرور، رئيس رابطة مختاري القضاء ميشال جبران وعدد من رؤساء البلديات والمخاتير وفاعليات وعدد من المؤمنين.

بعد الإنجيل المقدس، ألقى عون عظة تحدث فيها عن القديس مارون "شفيع كنيستنا وأبرشيتنا، وفي الذكرى السابعة لتوليتي الأسقفية، أشكر له كل النعم التي غمرني بها خلال هذه السنوات". وأشار إلى أن "مارون اختار أن يسير وراء الرب يسوع في حياة التخلي عن الذات والموت عن العالم، فعاش تكرسه للرب في النسك والتقشف والصلاة وعبادة الله في العراء على قمة جبل قورش. فعلى مثال الرب يسوع، المعلم الأسمى، صار القديس مارون حبة الحنطة التي ماتت عن أمجاد هذا العالم ومباهجه وجذب بحياته وقداسته المئات من الرجال والنساء من أبناء وبنات عصره، وصار لهم مثالا يقتدى به ومعلما للحياة الروحية ومقصدا لكل طالب نعمة".

ودعا إلى "السير على خطى القديس مارون (...) والصلاة على نية وطننا لبنان الفريد برسالته لكي يبقى وطن الرسالة في الحوار والعيش المشترك، وعلى نية رئيس الجمهورية وجميع معاونيه والمسؤولين في الدولة، لكي يستقبلوا دائما إلهامات الله في أداء واجباتهم الوطنية، فيساعدهم الله على تحقيق كل ما يؤول إلى خير الوطن والإنسان. لنصل أيضا على نية كنيستنا وغبطة أبينا السيد البطريرك وجميع المطارنة والكهنة والرهبان والراهبات لكي نبقى جميعنا أمينين لدعوتنا ومواظبين بأمانة في الرسالة والخدمة التي دعانا إليها الرب يسوع على مثال شفيعنا القديس مارون".

وفي ختام القداس تقبل عون التهاني في صالة الكاتدرائية.